أخبار الكلية

مذكرة تفاهم للتعاون العلمي المشترك بين جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والاتحاد المهني لأساتذة الجامعات
وقّعت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا مذكرة تفاهم للتعاون العلمي المشترك بينها وبين الإتحاد المهني لأساتذة الجامعات والمعاهد العليا، حيث وقّع عن الجامعة البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة، فيما وقّع عن الإتحاد البروفيسور عمر محمد التوم رئيس الإتحاد، وذلك إيماناً بضرورة توثيق التعاون العلمي والعمل على تطوير الأنشطة المتمثلة في التحكيم والنشر العلمي والتطوير المهني المستمر والتدريب الداخلي والخارجي بالإضافة إلى الورش والدورات والمؤتمرات والتطوير والجودة وتقديمها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وقال البروفيسور راشد أن جامعة السودان من الجامعات الأولى في خدمة المجتمع وذلك من مهامها تيسير مهام الأستاذ الجامعي لضمان استقراره وتجويد أداءه العلمي. من جانبه تحدث البروفيسور عمر محمد التوم ان جامعة السودان من أوائل الجامعات التي ساعدت الاتحاد منذ قيامه، وأبان أن هذه الإتفاقية لتأطير العمل المشترك وتأهيل بيئة الأستاذ الجامعي وقيام دورات تدريبية ومشاريع أخرى.
توقيع إتفاقية بين جامعة السودان والسفارة الفرنسية بالخرطوم
وقعت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا إتفاقية مع السفارة الفرنسية بالخرطوم و الوكالة الدولية الفرانكفونية لتدريب أساتذة الجامعة، حيث وقع عن الجامعة البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة، فيما وقع عن السفارة الفرنسية جان نويل باليو مستشار التعاون والعمل الثقافي بالسفارة وذلك تنفيذاً لسياسة الجامعة في تطوير وتأهيل الأستاذ الجامعي في مجال اللغة الفرنسية لأساتذة كليات التربية واللغات وقال البروفيسور راشد أن التدريب يستهدف حوال 20 أستاذ لدورة تدريبية في الفترة بين يوليو واكتوبر في دفعات مختلفة، مضيفاً أن هذه الدورات بتمويل من السفارة. من جانبه أوضح الدكتور أحمد حامد عميد عمادة التعليم عن بُعد مؤكداً أن الإتفاقية جاءت لتدشين الدورة التدريبية لتأهيل أساتذة اللغة الفرنسية وتوحيد المقررات الفرنسية في الجامعات السودانية وذلك على قرار الإطار الأوربي الموحد للغات الأجنبية وأضاف أن الدورة استضافتها جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا للمرة الثالثة سنوياً.
اعلان لجنة اسكان اعضاء هيئة التدريس ومساعديهم
إعلان مهم التاريخ: 7/6/2017 استناداً للمادة (8) من لائحة اسكان أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم تعديل 2015م تعلن لجنة إسكان أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم السادة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بالجامعة بأن العقارات التالية أصبحت شاغرة للمنافسة وهي:_ (1) الشقة بالعمارات شارع 59 التي كان يسكنها الدكتور/ مسعود جميل احمد عدلي. (2) المنزل الذي كان يسكنه المرحوم/ عوض احمد طه كلية الدراسات الزراعية ليتنافس عليها اعضاء هيئة التدريس بكلية الدراسات الزراعية فقط. علي الراغبين بالسكن ملء الإستمارة المعدة لذلك الغرض وتسلم لدى مقرر لجنة الاسكان – ادارة الموارد البشرية في ظرف اسبوعين من تاريخ نشر الإعلان بصفحة الجامعة ولوحة الإعلانات بادارة الموراد البشرية والادارة والخدمات.
إنعقاد اللجنة المركزية للنقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي بالجامعة
تحت رعاية البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة استضافت الجامعة جلسات اجتماع اللجنة المركزية دورة الانعقاد الثانية للنقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي ( دورة 2016-2021) تحت شعار ( التعليم العالي .. يد سلفت ودين مستحق) بتشريف الدكتور سر الختم الامين .. الأمين العام لاتحاد نقابات عمال السودان وحضور السيد مدير الجامعة والدكتور ياسر محمد احمد نابري رئيس النقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي والاستاذ أحمد محجوب ابنعوف الامين العام للنقابة ورؤساء الهيئات النقابية والفرعية بمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بمختلف ولايات السودان وعدد من منسوبي التعليم العالي .. والجامعة .. وذلك لمناقشة تقارير اللجان والتوصيات وتداول النقاش حولها وذلك بقاعة الشهيد للمؤتمرات. الدكتور سر الختم الأمين.. الأمين العام لنقابات عمال السودان أشار في كلمته إلى أن ما قامت به نقابة عمال التعليم العالي والبحث العلمي يقع ضمن الإستراتيجية الخمسية العامة لنقابات عمال السودان وقال نثمن مجهودات النقابة التي تقوم بها في المنافحة والدفاع عن حقوق العاملين في مؤسسات التعليم العالي ونستبشر خيراً بمخرجات الحوار الوطني وندعم كل برامجه ونسعى لإستقرار الوطن ونعد الجميع بتقديم كل الجهد للحفاظ على حقوق العاملين .. ونهدف إلى التكامل مع الجهاز التنفيذي للدولة وصولاً للأفضل، ونفرد مساحات كبيرة من الاهتمام للتدريب والتأهيل لرفع قدرات العاملين، ونحن على المستوى الخارجي لا يضاهينا عمل نقابي ونتبوأ مكانة عالية ورفيعة ولنا سبق وكسب في رتق النسيج على المستويين العربي والإفريقي في الإسهام للم شمل جميع الدول حول دبلوماسية شعبية عبر النقابات العربية والافريقية ونمثل بوصلة للجميع في كيفية السير في الإتجاه الصحيح توجيهاً وإرشاداً، وما قامت به نقابة عمال التعليم العالي عمل ناضج ومسؤول وجهد يحتذى به إقليمياً وعالمياً وهي تسعى ( لسد الفرقة ) وردم الفجوة بين الدخل والمنصرف.. وأتمنى أن تدار الجلسات بصورة حقيقية ونقاش موضوعي وأشكر الجامعة على حفاوة الاستقبال والإستضافة. البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة تحدث مرحباً بالجميع وقال يشرفنا ويسعدنا هذا الملتقى بجامعة السودان .. مشيراً إلى أن الجامعة بها أكثر من 26 كلية وتعتبر من الجامعات العريقة ومنارة من منارات التعليم العالي والبحث العلمي ولها أفرع بجميع مدن ولاية الخرطوم، ذاكراً أن نقابة عمال التعليم العالي والبحث العلمي فاعلة ومتميزة بأعمالها وإشراقاتها .. والتعاون كبير بين فرعية نقابة الجامعة والنقابة العامة والتنسيق بينهما متصل في مختلف المشاريع ولها إسهامات باذخة الإستقرار من خلال الجانب النفسي والرضا الوظيفي للعاملين والمرتبط بتحسين الوضع المعيشي والمالي ، وأتمنى أن تقوم النقابة بالمزيد من الأدوار الإجتماعية وتوسيع دائرة الخدمات والإهتمام بفئة العاملين لأن العامل يمثل اللبنة الأولى في بناء العمل بالمؤسسات المختلفة، وأن يتواصل التنسيق مع الجامعة لأنها من المؤسسات التي يعول عليها كثيراً في تقديم الخدمة للمجتمع عبر البرامج الإنسانية المتعددة ، ونسأل الله الإعانة للنقابة ولقيادة الدولة من وزراء تم اختيارهم من داخل الحقل. الأستاذ ياسر محمد أحمد نابري رئيس النقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي تحدث قائلاً أن شعارنا يدعو إلى الإنتاج وجودة التعليم وترقية الخدمات عبر التدريب والتثقيف والتأهيل وصولاً للتطوير والتطور.. وأعرب عن إطمئنانهم على المستقبل سيما وأن حكومة الوفاق الوطني تضم عدداً مقدراً من علماء التعليم العالي وقال أن بقاء وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي في موقعها بالتشكيل الوزاري الجديد يعد مكسباً كبيراً لما تملكه من رؤى واستراتيجيات واهتمام بقضايا العاملين ولتكمل ما بدأته من إنجازات .. كما أشار إلى أبرز إنجازات النقابة في الفترة السابقة بقوله (عملنا على انتظام دولاب العمل من اجتماعات وأنشطة وأنفذنا تحسين المرتبات والعلاوات وأنزلنا على الواقع مشروع (رُحماء) التكافلي الإجتماعي وهو شراكة بيننا والشركة التعاونية للتأمين ويقدم (27) تغطية خدمية في مختلف المجالات.. كما طفنا على الهيئات والفرعيات في جولة شملت ثلاث ولايات تستكمل في الفترة القادمة من هذه الدورة ونخطط لقيام دورات تدريبية داخلية وخارجية تشمل جميع العاملين بالتعليم العالي.. وعملنا على تمليك الجميع أجهزة حواسيب بمجمل (10) آلاف جهاز لكل العضوية، ونرمي إلى شراء أراضي إستثمارية بالخرطوم للإستفادة من ريعها في تجويد الخدمات. الدكتور عبد الرحيم الحاج رئيس الهيئة الفرعية لنقابة عمال جامعة السودان أكد في كلمته أن الجميع في خندق واحد لصون والحفاظ على السودان من هجمات المعتدين وأعداء العقيدة والوطن وتمنى أن تخرج الإجتماعات بمداولات تفيد الجميع تنعكس أيجاباً على الوطن والمواطن مؤكداً على الدور الكبير الذي تلعبه النقابة على كافة المستويات. ناقشت اللجنة المركزية تقريري الأمانة العامة والمالية في جلسة الإجتماعات الثانية.. وشهدت مداولات ثرة ومداخلات قيمة وطرحت رؤى وأفكار عديدة تصب في خدمة التعليم العالي ومؤسساته والنهوض بالبلاد. الجدير بالذكر أن جلسات الإجتماع صاحبها معرض متكامل عكس نشاطات وانجازات النقابة في الفترة السابقة للدورة الحالية.
شئون الجهاد تقود التحصين الفكري في مواجهة الغلو والتطرف
أكد الدكتور إبراهيم نورين أبراهيم المدير العام لمركز أبحاث الرعاية والتحصين الفكري التابع لرئاسة الجمهورية علي ايلاء موضوع محاربة ظاهرتي التطرف والغلو بين طلاب الجامعة أهمية كبري من خلال المحاضرات الجامعية وتضمين ذلك في المناهج والمقررات الدراسية .. جاء ذلك في منتدي الوقاية والتحصين الفكري ضد الغلو والتطرف الذي أقامته إدارة شئون الجهاد بالجامعة تحت رعاية البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة وتشريف عدد من قيادات الدولة ..وحضور وكيل الجامعة وعميد الطلاب وعمداء الكليات وعدد من الاساتذة ومديري الوحدات الجهادية وحشد من الطلاب والمهنين. الدكتور نورين أبان بانتشار الغلو والإلحاد وسط الطلاب مبيناً انهم حاوروا أكثر من مائة طالب وأرجعوهم الي جادة الحق والصواب ..ذاكراً أن الاسلام هو دين التسامح والوسيطة وفية تحصين للشباب من الأنحراف الفكري . الدكتور عباس موسي يعقوب وكيل الجامعة تحدث في كلمته قائلاً الغلو والتطرف ظاهرتان دخيلتان علي مجتمع السودان الذي عرف بالتسامح وأمة الاسلام أمة وسط في تعاملها ولها القدرة علي قيادة المجتمعات ..ويجب أن نقف جميعاً في خندق واحد لمحاربة مثل هذه الظواهر لمالها أثر سلبي علي الشباب الذي يمثل مستقبل الامة .. وايجاد حلول جذرية لهذه القضية وأوضح أن هناك ملاحظة جديرة بالاهتمام وهي استهداف المتفوقين من الطلاب و تأثر الجامعات بهذه الظاهرة يعود إلي انها أكثر انتشارا وسط الشباب .واستشهد بالمقولة الشعبية (الجفلن خلهن أقرع الواقفات )لإيجاد المعالجات السريعة والفورية لأهمية عنصر الزمن للحد من انتشار التطرف والغلو . الاستاذ عبدالله العباس مدير إدارة شئون الجهاد بالجامعة تحدث قائلاً(نهدف من خلال هذه البرامج الي تحصين الشباب من الافكار الدخيلة والمتطرفة التي تتقاطع مع تعاليم الاسلام وقيم المجتمع الفاضلة .وهذا المنتدي جاء بالتنسيق مع مركز تقانة السلام والاتحاد المهني لأساتذة الجامعات س ومركز الابحاث . ونؤمن بان مثل هذه الظواهر السلبية يجب أن تجابه فكرياً لأن الإسلام به كل الحلول المطلوبة .. وتعمل علي إيصال الأفكار السليمة من خلال مختلف الأدوات التعبيرية من مسرح وفنون ومعارض وغير ذلك . الجدير بالذكر أن البرنامج تخللته مسابقات وانشاد واغنيات وطنية وفقرات متعددة وجدت التجاوب والاستحسان من الحضور بالمجمع الغربي والجنوبي للجامعة.