أرشيف الأخبار

محاضرة بعنوان التقنيات الحديثة في تصميم وتشييد رصف الطرق وترقية الأداء في صناعة الطرق في السودان
نظم قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة بالجامعة بالتعاون مع مجموعة تكنوكون الهندسية محاضرة علمية بعنوان "التقنيات الحديثة في تصميم وتشييد رصف الطرق وترقية الأداء في صناعة الطرق في السودان" قدمها البروفيسور الحسين الحسن محمد بالمركز القومي للبحوث بكندا حيث ذكر أن الطرق تمثل 40% من البنى التحتية للمدن مع وجود إستثمارات عالية تنفق سنوياً لتوسيع الطرق موضحاً أن إستراتيجية مستوى البنى التحتية أقل من التوقعات لمستخدمي الطرق وهيئات الطرق موضحاً أن هناك عوامل مؤدية الى هذه المشكلة والتي عدّدها في المواد المستعملة والتصميم وطرق التنفيذ مبيناً أن المشكلة الأساسية هي إستخدام تصاميم قديمة ودعا الى تطوير التصاميم وإستخدام بلاطات خرصانية مسبقة الصنع في رصف الطرق مؤكداً على متانتها والإستفادة منها على المدى البعيد وناشد بوضع خطة طويلة المدى وقصيرة المدى فيما يخص التصميم من قبل الجهات المختصة بصناعة الطرق ووضع توجيهات للمهندسين بإستخدام المواد بمواصفات معينة مبيناً أن هذا يتأتّى بالبحث العلمي والبرامج التعليمية والتأهيلية للمهندسين والمؤسسات العاملة في مجال الطرق. في ختام المحاضرة رحب البروفيسور أحمد الطيب أحمد مدير الجامعة بالبروفيسور الحسين الحسن في الجامعة مبيناً أن هذه المعلومات الثرة ستفتح أفاقاً واسعة للمختصين والباحثين في مجال الطرق وناشد كلية الهندسة والعاملين فيها في مجال الطرق ومراكز البحوث أن يتطرقوا لهذه المشاكل لإيجاد الحلول المناسبة مؤكداً أن تشييد الطرق يعتبر من البنى التحتية الأساسية للتنمية ومعرباً عن أمله في وجود دراسات عليا في هذا المجال.
التدشين التجريبي للحاضنة التكنولوجية للصناعات الجلدية
شهد المهندس علي محمد عثمان وزير الدولة بوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية الخرطوم التدشين التجريبي للحاضنة التكنولوجية للصناعات الجلدية وذلك بقسم النسيج بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا في اطار فعاليات اليوم الختامي لاسبوع المهندس الصناعي تحت شعار ( المهندس اساس الصناعة والتنمية والسلام ) . وقد اشاد سيادته بالحاضنة التي اصبحت تضاهي الحاضنات الاوربية من حيث الحداثة وجودة المنتوج كما امن علي دور اساتذة الجامعة في اعلي مستوياتها بدءاً ببروفسيور احمد الطيب احمد مدير الجامعة الذي مافتئ يقدم الدعم الادبي والنفسي للوزارة كما عبر عن سعادته بامتلاك طلاب الجلود لقيادة التصنيع في المدابغ خاصة بعد التدهور المريع الذي شهده هذا القطاع في السنوات الماضية . وطمأن الطلاب والصناعيين بان هذا العمل صار يدعمه البحث والعلم والتقانة الشئ الذي يضمن استمراريته . واشار للاتفاق الذي تم بين جامعة السودان ووزارة الصناعة بشأن اول كلية لتكنولوجيا الطباعة بالسودان والتي تعد ثاني كلية في افريقيا بجامعة السودان . كما تحدث عن التغيير الكبير الذي شمل اقسام النسيج وبدا جلياً في زيادة المنافسة في القبول للقسم خاصة بعد تعاقد الكلية مع القوات النظامية في مجال صناعة الاحذية واضاف ان الوزارة قامت هذا العام لاول مرة في تاريخ البلاد بتوفير احتياجات القوات النظامية من الاحذية بصناعة سودانية . واثني علي جهود كلية الهندسة في اعداد برامج لتطوير الصناعات الصغيرة والحرفية ووضع تصور لعمل دورات تدريبية لمنظمة اليونيدو . وتحدث د. اسامة الريس وكيل الجامعة موضحاً ان الهدف من قيام الحاضنة هو وضع اطار مؤسسي للشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص وقطاع التعليم والبحوث في مجال الصناعات الجلدية لتكون ذات اثر حقيقي في اقتصاد البلاد . وامن سيادته علي ان الحاضنة ليست مصنعا بل هي بمثابة ماعون لتعطي نموذج متطور يرفع من قيمة الجلد عند التسويق . وذلك باجراء بحوث تتراوح بين 15-20 بحث علي النموذج الواحد ومن ثم تمليك النموذج المطور لاصحاب المصانع والمدابغ لانتاجه بكميات تجارية . وقال ان الحاضنة تصقل قدرات الطلاب المتخرجين ليتمكنوا من ادارة الماكينات وكل العمليات المتعلقة بالمعالجات المتعددة بما يجعلهم فاعلين في الصناعة . وذكر ان الجامعة بصدد تطوير قسم النسيج باضافة قسم الهندسة الكيميائية ثم تطويره لكلية الهندسة الصناعية . وقال بروفسيور شمبول عدلان عميد كلية الهندسة ان اهتمام الوزارة بتطوير الصناعة يجئ من منطلق تفكير هندسي وان الجامعة تقوم بدورها تعميقاً لمفهوم تغيير الجامعات من مجرد تفريخ لخريجين الي حاضنات تجارية وفنية تعد مواعين للمعرفة خاصة في اطار اقتصاد المعرفة الذي نحن بصدد الانتقال اليه من اقتصاد الانتاج . واوضح ان اقتصاد المعرفة يعني ولوج التصميم والصناعة والتشغيل بوسائط معرفية تقلل نسبة المخاطرة عن طريق عمل دراسات جدوي اقتصادية وفنية ومتابعة لصيقة من القائمين بالامر عن طريق اعطاء نماذج مكتملة لانشاء وانتاج وتسويق العمل بوسائط متقدمة وعمل دراسات لتغطية حاجة السوق . وهذا ما سنعمل علي تفعيله في الحاضنة وامن علي ضرورة التزام مبدأ الجودة الشاملة. كما خاطب الحفل رئيس اتحاد طلاب الجامعة مشيداً بالدور المتعاظم لوزارة الصناعة واضاف ان هذه المشاريع بمثابة مواعين تدريب توفر علي الطالب الخروج للبحث عن التدريب خارج الجامعة .